منتديات الواحة الخضراء

تمّهل .. أيها
المُنعطِف إلى هذا المكان ..
لا تُسرع .. خُذ نفساً ..
اشتمّ عبق الفصول الأربعة ..
رتّب الورود معنا .. ايقظ الحزن ..
داعب الأمل .. لحنّ الأنين ..
حركّ السكون.. هناك دائماً مُتسعٌ للبقاء ..
امسك القلم .. اختر جداراً .. اترك أثراً عليه .. كلمة .. حرفاً ..
أو همزة وصلٌ بيننا .. لا تعبُر هكذا ..
اوقد قنديلاً في مجلسنا "
لهذا ندعوك الى التسجيل معنا
]




 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الشاعر الجميل فاروق جويده

اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: الشاعر الجميل فاروق جويده   السبت ديسمبر 19, 2009 2:04 am

بسم الله الرحمن الرحيم


اخوانى واخواتى الكرام

ان شاء الله سوف يكون هذا الموضوع لاشعار الشاعر المصرى

فاروق جويده

وسوف اجمع ما استطيع

والموضوع مفتوح للجميع

للمشاركه باشعاره وقصائده

هى يكون مستوفى

لكم جزيل الشكر والعرفان

تحياتى ومودتى




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   السبت ديسمبر 19, 2009 2:12 am

لقيط الاحبة..
واهديت قلبا صغيرا اليك
يسامر قلبك.. يحنو عليه

اودعت فيه زمانا جميلا
وحصنت سري.. في مقلتيه

فان جاء يوم واصبحت طيفا
وصرت غريبا على ضفتيه

وجاء لقلبك.. ضيف جديد
واصبحت كالامس ذكرى لديه

واضحى مكاني صمتا رهيبا
حطام الاماني على راحتيه

فرفقا بقلبي هذا الصغير
اذا ما رايت دمائي.. عليه

واهديت قلبا صغيرا اليك
ليحكي لقلبك.. ما اشتهيه

سيسال عني.. فلا تزجريه
ويشتاق صوتي.. فلا تسأميه

سيشفع لي ان اردت الرحيل
ويمسك فيك.. فلا تنهريه

يردد اسمي.. كثيرا عليك
ويشدو بشعري.. ولن تسمعيه

ويرسم وجهي.. على كل شيء
ويشكو بحزن.. ولن ترحميه

وان فرقتنا دروب الحياة
وجاءك يجري.. فلا تنكريه

ويوما سيبكيك عمرا جميلا
اذا ضاع منك.. ولم تحفظيه

سيصرخ في الناس طفل يتيم
لقيط الاحبة.. من يشتريه؟






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   السبت ديسمبر 19, 2009 2:15 am

ويضيع العمر
**********

يا رفيقَ الدَّرب
تاه الدَّرْبُ منّا .. في الضباب
يا رفيقَ العمر
ضاعَ العمرُ .. وانتحرَ الشباب
آهِ من أيّامنا الحيرى
توارتْ .. في التراب
آهِ من آمالِنا الحمقى
تلاشتْ كالسراب
يا رفيقَ الدَّرْب
ما أقسى الليالي
عذّبتنا ..
حَطَّمَتْ فينا الأماني
مَزَّقَتْنا
ويحَ أقداري
لماذا .. جَمَّعَتنا
في مولدِ الأشواق
ليتها في مولدِ الأشواقِ كانتْ فَرّقَتْنا
لا تسلني يا رفيقي
كيف تاهَ الدربُ .. مِنَّا
نحن في الدنيا حيارى
إنْ رضينا .. أم أَبَيْنَا
حبّنا نحياه يوماً
وغداً .. لا ندرِ أينَ !!
لا تلمني إن جعلتُ العمرَ
أوتاراً .. تُغنّي
أو أتيتُ الروضَ
منطلقَ التمنّي
فأنا بالشعرِ أحيا كالغديرِ المطمئنِّ
إنما الشعرُ حياتي ووجودي .. والتمنّي
هل ترى في العمر شيئاً
غير أيامٍ قليلة
تتوارى في الليالي
مثل أزهارِ الخميلة
لا تكنْ كالزهرِ
في الطُّرُقَاتِ .. يُلقيه البشر
مثلما تُلقي الليالي
عُمْرَنا .. بين الحُفَر
فكلانا يا رفيقي
من هوايات القَدَر
يا رفيقَ الدَّرْب
تاهَ الدربُ مني
رغمَ جُرحي
رغمَ جُرحي ..
سأغنّي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   السبت ديسمبر 19, 2009 2:20 am

من قال أن النفط أغلى من دمي
*********************

من قال إنّ النفط أغلى من دمي؟!
ما دام يحكمنا الجنون..
سنرى كلاب الصيد
تلتهم الأجنة في البطون
سنرى حقول القمح ألغاماً
ونور الصبح ناراً في العيون
سنرى الصغار على المشانق
في صلاة الفجر جهراً يصلبون
ونرى على رأس الزمان
عويل خنزير قبيح الوجه
يقتحم المساجد والكنائس والحصون
وحين يحكمنا الجنون
لا زهرة بيضاء تشرق
فوق أشلاء الغصون
لا فرحة في عين طفل
نام في صدر حنون
لا دين..لا إيمان..لا حق
ولا عرض مصون
وتهون أقدار الشعوب
وكل شيء قد يهون
ما دام يحكمنا الجنون
أطفال بغداد الحزينة يسألون ..
عن أيّ ذنب يقتلون
يترنحون على شظايا الجوع ..
يقتسمون خبز الموت..
ثمّ يودعون
شبح الهنود الحمر يظهر في صقيع بلادنا
ويصيح فيها الطامعون..
من كلّ جنس يزحفون
تبدو شوارعنا بلون الدم تبدو قلوب الناس أشباحاً
ويغدو الحلم طيفاً عاجزاً
بين المهانة..والظنون
هذي كلاب الصيد فوق رؤوسنا تعوي
ونحن إلى المهالك..مسرعون..
أطفال بغداد الحزينة في الشوارع يصرخون
جيش التتار..يدق أبواب المدينة كالوباء..
ويزحف الطاعون
أحفاد هولاكو على جثث الصغار يزمجرون
صراخ الناس يقتحم السكون
أنهار دم فوق أجنحة الطيور الجارحات..
مخالب سوداء تنفذ في العيون
ما زال دجلة يذكر الأيام..
والماضي البعيد يطلّ من خلف القرون
عبر الغزاة هنا كثيرا..ثم راحوا..
أين راح العابرون؟؟
هذي مدينتنا..وكم باغ أتى..
ذهب الجميع
ونحن فيها صامدون
سيموت هولاكو
ويعود أطفال العراق
أمام دجلة يرقصون
لسنا الهنود الحمر..
حتى تنصبوا فينا المشانق
في كل شبر من ثرى بغداد
نهر..أو نخيل..أو حدائق
وإذا أردتم سوف نجعلها بنادق
سنحارب الطاغوت فوق الأرض..
بين الماء..في صمت الخنادق
إنا كرهنا الموت..لكن..
في سبيل الله نشعلها حرائق
ستظلّ في كل العصور وإن كرهتم
أمة الإسلام من خير الخلائق
أطفال بغداد الحزينة..
يرفعون الآن رايات الغضب
بغداد في أيدي الجبابرة الكبار..
تضيع منّا..تغتصب
أين العروبة..والسيوف البيض..
والخيل الضواري..والمآثر..والنّسب؟
أين الشعوب وأين العرب؟
البعض منهم قد شجب..
والبعض في خزي هرب
وهنالك من خلع الثياب..
لكلّ جّواد وهب..
في ساحة الشيطان يسعى الناس أفواجا
إلى مسرى الغنائم والذهب
والناس تسال عن بقايا أمّة
تدعى العرب!
كانت تعيش من المحيط إلى الخليج
ولم يعد في الكون شيء من مآثر أهلها..
ولكل مأساة سبب
باعوا الخيول..وقايضوا الفرسان
في سوق الخطب
فليسقط التاريخ..ولتحيا الخطب!!
أطفال بغداد يصرخون..
يأتي إلينا الموت في الّلعب الصغيرة
في الحدائق ..في المطاعم..في الغبار
تتساقط الجدران فوق مواكب التاريخ..
لا يبقى منها لنا ..جدار
عار..على زمن الحضارة..أيّ عار
من خلف آلاف الحدود..
يطلّ صاروخ لقيط الوجه..
لم يعرف له أبداً مدار
ويصيح فينا: "أين أسلحة الدمار؟؟"
هل بعد موت الضحكة العذراء فينا..
سوف يأتينا النهار
الطائرات تسد عين الشمس..
والأحلام في دمنا انتحار
فبأيّ حق تهدمون بيوتنا
وبأي قانون..تدمر ألف مئذنة..
وتنفث سيل نار
تمضي بنا الأيام في بغداد
من جوع..إلى جوع....ومن ظمأ..إلى ظمأ
وجه الكون جوع..أو حصار
يا سيد البيت الكبير.. يا لعنة الزمن الحقير
في وجهك الكذاب.. تخفي ألف وجه مستعار
نحن البداية في الرواية.. ثم يرفع الستار
هذي المهازل لن تكون نهاية المشوار
هل صار تجويع الشعوب.. وسام عزّ وافتخار؟!
هل صار قتل الناس في الصلوات.. ملهاة الكبار؟!
هل صار قتل الأبرياء.. شعار مجد..وانتصار؟!
أم أن حق الناس في أيامكم.. نهب..وذلّ ..وانكسار
الموت يسكن كل شيء حولنا.. ويطارد الأطفال من دار..لدار
ما زلت تسأل: "أين أسلحة الدمار.؟"
أطفال بغداد الحزينة..في المدارس يلعبون
كرة هنا..كرة هناك..طفل هنا..طفل هناك
قلم هنا..قلم هناك..لغم هنا..موت..هلاك
بين الشظايا..زهرة الصبار تبكي
والصغار على الملاعب يسقطون
بالأمس كانوا هنا..
كالحمائم في الفضاء يحلقون
فجر أضاء الكون يوما.. لا استكان ولا غفا
يا آل بيت محمد..كم حنّ قلبي للحسين..وكم هفا
غابت شموس الحق .. والعدل اختفى
مهما وفى الشرفاء في أيامنا.. زمن "النذالة" ما وفى
مهما صفى العقلاء في أوطاننا.. بئر الخيانة ما صفى..
بغداد يا بلد الرشيد..
يا قلعة التاريخ ..والزمن المجيد
بين ارتحال الليل والصبح المجنّح
لحظتان..موت..و..عيد..
ما بين أشلاء الشهيد يهتز
عرش الكون في صوت الوليد
ما بين ليل قد رحل.. ينساب صبح بالأمل
لا تجزعي بلد الرشيد.. لكلّ طاغية أجل
طفل صغير..ذاب عشقا في العراق
كراسة بيضاء يحضنها..وبعض الفلّ..
بعض الشعر والأوراق
حصالة فيها قروش..من بقايا العيد..
دمع جامد يخفيه في الأحداق
عن صورة الأب الذي قد غاب يوما..لم يعد..
وانساب مثل الضوء في الأعماق
يتعانق الطفل الصغير مع التراب..
يطول بينهما العناق
خيط من الدم الغزير يسيل من فمه..
يذوب الصوت في دمه المراق
تخبو الملامح..كل شيء في الوجود
يصيح في ألم : فراق
والطفل يهمس في آسى:
اشتاق يا بغداد تمرك في فمي..
من قال إن النفط أغلى من دمي
بغداد لا تتألمي..
مهما تعالت صيحة البهتان في الزمن العَمي
فهناك في الأفق يبدو سرب أحلام.. يعانق انجمي
مهما توارى الحلم عن عينيك.. قومي..واحلمي
ولتنثري في ماء دجلة أعظمي
فالصبح سوف يطلّ يوما.. في مواكب مأتمي
الله اكبر من جنون الموت .. والموت البغيض الظالمِ
بغداد..لا تستسلمي.. بغداد ..لا تستسلمي
من قال إن النفط أغلى من دمي؟






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   السبت ديسمبر 19, 2009 2:21 am

رسالة إلى صلاح الدين
****************
يا سيدي . .

فلأعترف

أن الجواد الجامح ..
المجنون قد خسر الرهان
وبأن أوحال الزمان الوغد
فوق رؤسنا ..
صارت ثياب الملك والتيجان
وبأن أشباه الرجال تحكموا
وبأن هذا العصر للغلمان
يا سيدي . .
فلأعترف
أن القصائد لا تساوي رقصةً
أو هز خصرٍ في حمى السلطان
أن الفراشات الجميلة ..
لن تقاوم خسة الثعبان
أن الأسود تموت حزناً
عندما تتحكم الفئران
أن السماسرة الكبار توحشوا
باعوا الشعوب ..وأجهضوا الأوطان
ولأعترف يا سيدي . .
إني وفيت . . وأن غيري خان
إني نزفت رحيق عمري
كي يطل الصبح ..
لكن خانني الزمن الجبان
وبأنني قدمت العمر قرباناً ..
لأصنامٍ تبيع الإفك جهراً
في حمى الشيطان
وبأنني بعت الشباب وفرحة الأيام
في زمن النخاسة والهوان
ولأعترف يا سيدي ..
أني خسرت العمر في هذا الرهان
وغدوت أحمل وجه إنسان ..بلا إنسان

***
غنيت للقدس الحبيبة أعذب الألحان
وانساب فوق ربوعها شعري
يطوف على المآذن
والكنائس والجنان
القدس ترسم وجه طه
والملائك حوله
والكون يتلو سورة الرحمن
القدس في الأفق البعيد
تطل أحياناً وفي أحشائها
طيف المسيح . .وحوله الرهبان
القدس تبدو في ثياب الحزن
قنديل بلا ضوء
بلا نبضٍ . . بلا ألوان
تبكي كثيراً
كلما حانت صلاة الفجر
وانطفأت عيون الصبح
وانطلق المؤذن ..بالآذان
القدس تسأل :
كيف صار الابن سمساراً ..وباع الأم
في سوق الهوان بأرخص الأثمان ؟!
صوت المآذن والكنائس لم يزل
في القدس يرفع راية العصيان
الله أكبر منك يا زمن الهوان
الله أكبر منك يا زمن الهوان
الله أكبر منك يا زمن الهوان

***
كانت لنا يوماً هنا أوطان
وطن بلون الصبح كان
وطن بلون الفرح
حين يجئ منتصراً على الأحزان
وطن أضاء الكون عمراً
بالسماحة ..والهداية..والأمان
وطن على أرجائه الخضراء هلّ الوحي
في التوراة ..والإنجيل ..والقرآن
في كل شبرٍ من ثراه ..
تمهل التاريخ وانتفض الزمان
وطن بلون الصبح كان
يمتد من صوت المؤذن..
في ربوع الشام ..للسودان
ينساب فوق ضفاف دجلة
ينتشي فيها
ويرقص في ربا لبنان
ويطل فوق خمائل الزيتون
في بغداد ..في حلب .. وفي عمّان
عيناه دجلة والفرات
جناحه يمتد في اليمن السعيد
إلى ضفاف المغرب العربي
من أقصى الخليج إلى ذرا أسوان
في مصر تاج العرش
بين ربوعها ولد الزمان وكبر الهرمان
القلب في سيناء ينبض
يحمل النيل المتوج بالجلال
فتسجد الشطآن
وطن تطوف عليه مكة كعبة الدنيا
وبيت الحق والإيمان
وطن عنيد أيقظ الدنيا
وعلمها طريق المجد
علمها فنون الحرب
علمها البيان

***
وطن جميل كان يوماً كعبة الأوطان
ماذا تبقى منه ؟
الآن تأكله الكلاب وترتوي
بالدم فوق ربوعه الديدان
الآن ترحل عنه أفواج الحمام
وتنعق الغربان
الآن ترتع فيه أسراب الجراد
وتعبث الفئران
الآن يأتي الماء مسموماً
ويأتي الخبز مسموماً
ويأتي الحلم مسموماً
ويأتي الفجر مصلوباً على الجدران
وطن بلون الفرح يبدو الآن محمولاً
على نعشٍ من الأحزان
جسد هزيل في صقيع الموت
مصلوب بلا أكفان
وطن جميل كان يوماً كعبة الأوطان
الآن ترتحل الرجولة عن ثراه
ويسقط الفرسان
في ساحة الدجل الرخيص
يغيب وجه الحق
تسقط أمنيات العمر
يزحف موكب الطغيان
في ساحة القهر الطويل
يضيع صوت العدل
تحبو أغنيات الفجر
تعلو صيحة البهتان
وطنٌ بلون الصبح كان
وطنٌ كبير ..أنت في عيني
هزيل في ظلام السجن والسجان
وطنٌ جسور ..أنت في عيني
ذليل في ثياب العجز والنسيان
وطنٌ عريق ..أنت في عيني
أراك الآن أطلالاً
بلا اسم..لا رسم..لا عنوان
وطن بلون الصبح كان
في أي عينٍ
سوف أحمي وجه ابني
بعدما صلبوا صلاح الدين
يا وطني على الجدران
في أي صدرٍ
سوف يسكن قلب ابني
بعدما عزلوا صلاح الدين
من عين الصغار ..وتوّجوا ديّان
ياللمهانة عندما تغدو سيوف المجد
أوسمة بلا فرسان
ياللمهانة عندما يغدو صلاح الدين
خلف القدس مطروداً
بلا أهلٍ .. بلا سكنٍ
بلا وطنٍ ..بلا سلطان
في كل شئ أنت يا وطني مهان
من علّم الأسد الأبيّ
بأن ينكس رأسه ويهادن الجرذان ؟!
من علّم الفرس المكابر
أن يهرول ساجداً
في موكب الحملان ؟!
من علّم القلب التقيّ
بأن يبيع صلاته ويعود للأوثان ؟!
من علّم الوطن العريق
بأن يبيع جنوده
ويقايض الفرسان ..بالغلمان ؟!
من علّم الوطن العزيز بأن يبيع ترابه
للراغبين بأبخس الأثمان؟!
من علّم السيف الجسور
بأن يعانق خصمه
ويعلق الشهداء في الميدان ؟!
يا أيها الوطن المهان
إني برء منك
يا أيها الزمن الجبان
إني برئ منك
إني برئ منك
إني برئ منك




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 3:47 am

نحن و الحب..
***************

لا تنظري للأرض في دورانها
فالنبض فيها.. حائر الأنفاس
والحب يا دنياي أصبح بدعة
وغدا رفاتا.. فاقد الإحساس
و لقد عرفت الحب فيك هداية
هيا نعلم حبنا.. للناس
* * *
هيا لنغرس في الدروب زهورنا
هيا لنوقد في الظلام شموعنا
يا واحة الأيام في الزمن الشقي..
إني أحن إلى هواك كطائر
يهفو إلى العش البعيد
و غدا سيأتي بعدنا الأمل الجديد
أنا حائر بين الظلال
لا تتركيني في خريف العمر تقتلني.. الظلال
فأنا عبدت الله في عينيك يا نبع.. الجمال




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:05 am

انا.. وعيناك

هيا معي لنصافح الأيام نغفر للقدر
ونعانق العمر الجديد وأنت لي.. كل العمر
قد صرت في دنياي أجمل زهرة
ولقد قضيت العمر.. أهفو للزهر
حتى رأيتك في خريف العمر عطرا ساحرا
يختال في قلبي.. حبات المطر
وعلى ظلال الحب تحملني المنى
فأكاد يا دنياي أشعر بالخطر
* * *
قلبي يصيخ مع اللقاء تمهلي
وأنا أخاف عليه بين يديك
فأضم أيامي إليك مع المنى
والقلب يخفق بالحنين إليك
آه من الزمن الذي قد خانني
قد ضاع من عمري.. بلا عينيك
* * *
لا تسأليني عن حياتي قبل أن ألقاك
إني بدأت العمر منذ لقاك
قد كان عمري في الحياة ضلالة
ورأيت كل النور بعض ضياك
لو كان عمري في الحياة خميلة
ما كنت أمنح ظلها لسواك
لو ظل شعري في الوجود بعطره
فالشعر يا دنياي بعض شذاك
إني تعبت من المسير و لا أرى
في القلب شيئا.. غير أن يهواك




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:06 am

الزمن الحزين..

أتيت يا ولدي.. مع الزمن الحزين
فالعطر بالأحزان مات.. على حنايا الياسمين
أطيارنا رحلت.. و أضناها الحنين
أيامنا.. كسحابة الصيف الحزين
ودماؤنا صارت شراب العابثين
تتبعثر الأحلام في أعمارنا
تتساقط الأفراح من أيامنا
صرنا عرايا..؟!
كل من في الأرض جاء
حتى يمزق.. جرحنا
صرنا عرايا..؟!
كل من في الأرض جاء
حتى يمزق.. عرضنا..
قالوا لنا:
أنتم حصون المجد.. أنتم عزنا
قتلوا الصباح بأرضنا.. قتلوا المنى
* * *
من أجل أن يقتات أبنائي التراب؟
من أجل من نحيا عبيدا للعذاب؟
حزن.. وإذلال.. وشكوى واغتراب
يا سادتي.. قلبي يموت من العذاب
لمن العتاب؟
لمن الحساب؟
من أجل من تتغرب الأطيار في بلدي وتنتحر الزهور؟
من أجل من تتحطم الكلمات في صدري وتختنق السطور؟
من أجل من يغتالنا قدر جسور
يا سادتي.. عندي سؤال واحد
من أجل من يتمزق الغد في بلادي؟
من أجل من يجني الأسى أولادي؟
* * *
قد علموني الخوف يا ولدي
وقالوا.. إن في الخوف النجاة
إن الصلاة.. هي الصلاة
إن السؤال جريمة لا تعصي يا ولدي((الإله))
عشرون عاما يا بني دفنتها
وكأنها شبح توارى في المساء
ضاعت سنين العمر يا ولدي هباء
والعمر علمني الكثير
أن أدفن الآهات في صدري و أمضي.. كالضرير..
ألا أفكر في المصير
قل ما بدا لك يا بني و لا تخف
فالخوف مقبرة الحياة..
من أجل صبح تشرق الأيام في أرجائه
من أجل عمر ماتت الأحلام في أحشائه
قل ما بدا لك يا بني
حتى يعود الحب يملأ بيتنا
حتى نلملم بالأمان جراحنا
لا تتركوا الغد في فؤادي يحترق
لا تجعلوا صوت الأماني يختنق




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:08 am

موعد بلا لقاء

ووقفت أنظر في العيون

الحائرات على بحار من دموع

والليل يفرش بالظلام طريقنا

والخوف يعبث بامتهان في الضلوع

تتبعثر الأحلام في الأعماق

تهوى فوق أشلاء الشموع

تتعثر الخطوات في قدمي

وتسألني.. الرجوع

ما زلت أمضي خلف أوهام

قضيت العمر تخدعني

على هذي الربوع

* * *
وأخذت أنظر في الطريق

وكاد يغلبني البكاء

كنا هنا بالأمس

كان الحب يحملنا بعيدا للسماء

ما أتعس الدنيا

إذا احترقت زهور العمر

في ليل الجفاء

الآن أبحث عنك في كل الوجوه


وكأنني طفل على الأحزان يوما عودوه

وكأنني شيخ يموت و بالأماني كبلوه

وكأنني طير بلا عش و عاش ليصلبوه

ووقفت أنظر في الطريق..

أترى أراك على رحيقك تعبرين؟

ووراء ظلك

تلهث الأحلام سكرى بالحنين؟

وعلى جبينك بسمة الأيام غفران السنين؟

* * *
ووقفت أنظر في الطريق

طفل وعاشقة وكهل

شاخ حزنا في الدروب

ودماء أحلام يثور أنينها بين القلوب

وهناك شيخ

في الطريق يطوف تحمله الذنوب

وصغيرة حملت كتابا بين نهديها

لتلحق بالغروب

والوقت كالضيف الثقيل

يسير مكتئب القدم

واليأس يحملني ويلقيني

بقايا.. للألم
* * *
أترى سترجع مثلما قالت

على همس الغروب؟

الشمس تشطرها السماء و خلفها

يبكي السحاب على الرحيل

والليل من خلف الضياء

يطل في خبث على وجه النخيل

والوقت كالسجان

يصفعني و يتركني

على أمل.. عليل

ستعود في همس الغروب

قلبي يذوب مع المغيب

ما أبطأ النبضات في قلب يذوب

ما أطول الأحزان لو عادت..

لتعصف بالقلوب

الليل يظهر من بعيد

ويصول خلف ردائه

وكأنه حزن.. يطارد يوم عيد

وأتى يداعبني و قال:

رجعت تحزن من جديد

الدرب أصبح خاليا

وأنا أحدق في الطريق

لا شيء غير الصمت

كل الناس يلقيها

طريق في طريق

وبقيت وحدي

أرقب الخطوات تسألني:

متى قلبي.. يفيق؟

ما زال ينظر في الطريق







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:09 am

يأس الطريـق

سألتُ الطريق : لماذا تعبت ؟
فقال بحزن : من السائرين
أنين الحيارى ..ضجيج السكارى
زحام الدموع على الراحلين
وبين الحنايا بقايا أمان
وأشلاءُ حب وعمرٌ حزين
وفوق المضاجع عطر الغواني
وليلٌ يعربد في الجائعين
وطفلٌ تغرب بين الليالي
وضاع غريباً مع الضائعين
وشيخٌ جفاهُ زمانٌ عقيم
تهاوت علي رمال السنين
وليلٌ تمزقنا راحتاهُ
كأنا خلقنا لكي نستكين
وزهرٌ ترنح فوق الروابي
ومات حزيناً على العاشقين
فمن ذا سيرحمُ دمع الطريق
وقد صار وحلاً من السائرين
همستُ إلى الدرب : صبراً جميلاً
فقال : يئستُ من الصابرين !




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:10 am

عتاب من القبر..
يا أيها الطيف البعيد
في القلب شيء.. من عتاب
ودعت أيامي و ودعني الشباب
لم يبق شيء من وجودي غير ذرات التراب
و غدوت يا دنياي وحدي لا أنام
الصمت ألحان أرددها هنا وسط الظلام
لا شيء عندي لا رفيق.. و لا كتاب
لم يبق شيء في الحنايا غير حزن.. و اكتئاب
فلقد غدوت اليوم جزءا من تراب
بالرغم من هذا أحن إلى العتاب..
* * *
أعطيتك الحب الذي يرويك من ظمأ الحياة
أعطيتك الأشواق من عمر تداعى.. في صباه
قد قلت لي يوما:
((سأظل رمزا للوفاء
فإذا تلاشى العمر يا عمري
ستجمعنا السماء))
* * *
و رحلت يوما.. للسماء
و بنيت قصرا من ظلال الحب
في قلب العراء
و أخذت أنسج من حديث الصمت
ألحانا جميلة..
و أخذت أكتب من سطور العشق
أزجالا طويلة
و دعوت للقصر الطيور
و جمعت من جفن الأزاهر
كل أنواع العطور
و فرشت أرض القصر
أثواب الأمل
و بنيت أسوارا من الأشواق
تهفو.. للقبل
و زرعت حول القصر زهر الياسمين
قد كنت دوما تعشقين الياسمين
و جمعت كل العاشقين
فتعلموا مني الوفاء
و أخذت أنتظر اللقاء..
* * *
و رأيت طيفك من بعيد..
يهفو إلى حب جديد
و سمعت همسات الهوى
تنساب في صوت الطبول..
لم خنت يا دنياي؟!
أعطيتك الحب الذي يكفيك عشرات السنين
و قضيت أيامي يداعبني الحنين..
ماذا أقول؟
ماذا أقول و حبي العملاق في قلبي.. يثور؟
قد صار لحنا ينشد الأشواق في دنيا القبور
قد عشت يا دنياي أحلم.. باللقاء
و بنيت قصرا في السماء
القصر يا عمري هنا أبقى القصور
فهواك في الدنيا غرور في غرور..
* * *
ما أحقر الدنيا و ما أغبى الحياة
فالحب في الدنيا كأثواب العراة
فإذا صعدتم للسماء..
سترون أن العمر وقت ضائع وسط الضباب..
سترون أن الناس صارت كالذئاب
سترون أن الناس ضاعت في متاهات الخداع..
سترون أن الأرض تمشي للضياع
سترون أشباح الضمائر
في الفضاء.. تمزقت
سترون آلام الضحايا
في السكون.. تراكمت
و إذا صعدتم للسماء..
سترون كل الكون في مرآتنا
سترون وجه الأرض في أحزاننا..
* * *
أما أنا
فأعيش وحدي في السماء
فيها الوفاء
و الأرض تفتقد الوفاء
ما أجمل الأيام في دنيا السحاب..
لا غدر فيها, لا خداع, و لا ذئاب
أحلام حائرة
الموج يجذبني إلى شيء بعيد
و أنا أخاف من البحار
فيها الظلام
و لقد قضيت العمر أنتظر النهار
أترى سترجع قصة الأحزان في درب الحياة؟
فلقد سلكت الدرب ثم بلغت يوما.. منتهاه
و حملت في الأعماق قلبا عله
ما زال يسبح.. في دماه
فتركت هذا الدرب من زمن و ودعت الحنين
و نسيت جرحي.. من سنين
* * *
الموج يجذبني إلى شيء بعيد
حب جديد!
إني تعلمت الهوى و عشقته منذ الصغر
و جعلته حلم العمر
و كتبت للأزهار للدنيا
إلى كل البشر
الحب واحة عمرنا
ننسى به الآلام في ليل السفر
و تسير فوق جراحنا بين الحفر..
* * *
الموج يجذبني إلى شيء بعيد
يا شاطئ الأحلام
يوما من الأيام جئت إليك
كالطفل ألتمس الأمان
كالهارب الحيران أبحث عن مكان
كالكهل أبحث في عيون الناس
عن طيف الحنان
و على رمالك همت في أشعاري
فتراقصت بين الربا أوتاري
و رأيت أيامي بقربك تبتسم
فأخذت أحلم بالأماني المقبلة..
بيت صغير في الخلاء
حب ينير الدرب في ليل الشقاء
طفل صغير
أنشودة تنساب سكرى كالغدير
و تحطمت أحلامنا الحيرى و تاهت.. في الرمال
و رجعت منك و ليس في عمري سوى
أشباح ذكرى.. أو ظلال
و على ترابك مات قلبي و انتهى..
* * *
و الآن عدت إليك
الموج يحملني إلى حب جديد
و لقد تركت الحب من زمن بعيد
لكنني سأزور فيك
منازل الحب القديم
سأزور أحلام الصبا
تحت الرمال تبعثرت فوق الربى
قد عشت فيها و انتهت أطيافها
و رحلت عنها.. من سنين
بالرغم من هذا فقد خفقت لها
في القلب.. أوتار الحنين
فرجعت مثل العاشقين





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:11 am

تحت أقدام الزمان
****************

واستراحَ الشـوقُ منـي ..
وانزوى قلبي وحيداً ..
خلف جدرانِ التمنـي
واستكانَ الحـب في الأعماقِ
نبضاً .. غابَ عنّـي
آه يا دنـياي ..
عشتُ في سجني سنيناً
أكرهُ السجانَ عمري
أكره القيدَ الذي
يقصيك .. عني
جئتُ بعدك كي أغنّـي
تاه منّـي اللحنُ
وارتَجَفَ المغنّـي
خانني .. الوتـر الحزين
لم يعُد يسمعُ منّـي
هل ترى أبكيك حباً
أم تُرى أبكيك عمراً
أم ترى أبكي .. لأني
صرتُ بعدك .. لا أغنـي
***
آه يا لحناً قضيتُ العمـرَ
أجمعُ فيه نفسي !!
رغم كل الحـزنِ
عشتُ أراهُ أحلامي
ويأسي ..
ثم ضاع اللحـنُ منّـي
واستكـانْ
واستـراح الشوقُ
واختنقَ الحنـــانْ
***
حبنا قد ماتَ طفلاً
في رفاتِ الطفلِ
تصرخُ مهجتانْ
في ضريحِ الحبّ
تبكي شمعتانْ
هكذا نمضي .. حيارى
تحت أقدام الزمـانْ
كيف نغرقُ في زمانٍ
كل شيءٍ فيهِ
ينضحُ بالهـوانْ




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:12 am

عندما تفرقنا الأيام

و رحلت عنك بلا وداع
و طويت بين ضباب أيامي حكايات قديمة
أنشودة ذابت مع الأيام أو شكوى عقيمة
و تركت أيام الضياع
كانت تمزقني فلا أجد الصديق
وحدي هناك يشدني الجرح العميق
أواه يا قلبي أضعت العمر محترق الجراح
و أخذت تحلم كل يوم.. بالصباح
فتركت أيامي تضيع مع الرياض
يوما إلى الأحزان تأخذنا و آخر.. للجراح
* * *
و رحلت عنك بلا وداع
كم كنت أحلم يا رفيقي بالمساء
كم كنت أنسج قصة العشاق ترنو للقاء..
أو همسة تنساب في الأعماق تسري كالضياء..
أو رعشة الأيدي تعانقها الحنايا.. في السماء
أو موعدا أنسى به أحزاني..
أو بسمة تهتز في وجداني
أو دمعة عند الوداع ألومها
فغدا يكون لنا اللقاء الثاني..
* * *
و رأيت حبك في فؤادي يختنق
يهوى كما تهوى النجوم و يحترق
و رأيت أحلامي مع الشكوى.. تضيع
و شباب أيامي يذوب.. مع الصقيع
و لقد قضيت العمر أنتظر الربيع..
* * *
و رحلت عنك بلا وداع
و نسيت أحلاما تلاشت كالشعاع
حب قديم تاه منا في الضباب
أمل توارى في الليالي
أو تبعثر في التراب
عمر تبدد في العذاب
حتى الشباب
قد ضاع منا و انتهى عهد الشباب
أترى يفيد هنا العتاب؟!
أبدا ودعك من العتاب..
* * *
الآن أرحل عنك بالأمل الجريح
قد أستريح من الأسى قد أستريح
كم عشت أحلم يا رفيقي بالضياء..
و رأيت أحلامي تلاشت في الفضاء
فقتلت هذا الحب في أعماقي
و نسيت بعدك لوعة الأشواق
و غدوت أياما تفوح بسحرها
لتصير شعرا في رؤى العشاق..!






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:13 am

تحترق الشموع

أترى ستجمعنا الليالي كي نعود.. و نفترق؟
أترى تضيء لنا الشموع و من ضياها.. نحترق؟
أخشى على الأمل الصغير بان يموت.. و يختنق
اليوم سرنا ننسج الأحلاما
و غدا سيتركنا الزمان حطاما
و أعود بعدك للطريق لعلني أجد العزاء..
و أظل أجمع من خيوط الفجر
أحلام المساء
و أعود أذكر كيف كنا نلتقي
و الدرب يرقص كالصباح المشرق
و العمر يمضي في هدوء الزئبق
شيء إليك يشدني
لم أدر ما هو.. منتهاه؟
يوما أراه نهايتي
يوما أرى فيه الحياة
آه من الجرح الذي
يوما ستؤلمني.. يداه
آه من الأمل الذي
ما زلت أحيا في صداه
و غدا سيبلغ منتهاه
* * *
الزهر يذبل في العيون
و العمر يا دنياي تأكله.. السنون
و غدا على نفس الطريق سنفترق
و دموعنا الحيرى تثور.. و تختنق
فشموعنا يوما أضاءت دربنا
و غدا مع الأشواق فيها نحترق






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 4:13 am

مع العراف

لماذا صارت الأحلام أشواكا
تمزقنا بأيدينا؟!
لماذا نترك الأحزان تقهرنا
وتصفعنا.. وتلقينا؟
لماذا نقتل الأشواق
والنجوى لهيب في مآقينا؟
لماذا نكره الأحياء.. والموتى
ونكره كل ما فينا؟
كأن الأرض لم تنجب
سوى زمن يعادينا
وظل الليل بالأحزان
يسقينا.. ويسقينا
وطيف اليأس بالكلمات
يغرينا.. ويغرينا
ذهبت اليوم للعراف أسأله..
لماذا ترفع الأحزان قامتها بوادينا؟!
دنا العراف في همس
وقال: الخوف يا ولدي
أراه الآن يقتلنا ويهزمنا.. ويردينا
لأن الله يخلقنا ويطعمنا.. ويسقينا
ولا نرضى بأن نبقى له دوما مطيعينا
دعونا نطلق الكلمات ترحمنا.. تواسينا
دعونا نرفض الأشياء
مثل الناس أو نحكي مآسينا
لماذا يأكل الصبار أزهارا
رعاها.. كل ما فينا؟!
حياة الناس أغنية
وما جدوى أغانينا؟
وليل الصمت يخنقنا
ويطحننا.. ويبكينا
* * *
رعينا الحب في أرض
عشقناها.. محبينا
جعلناها سفينتنا رأيناها مراسينا
تركنا الظلم ينخرها
لتغرق بين أيدينا
وهبنا النيل قربانا
جعلنا ماءه طينا
تركنا الفقر يهزمنا
يعربد في أمانينا
وقلبي بات يسألني:
متى الأفراح تحيينا؟
متى ستضيء قريتنا؟ متى تشدو ليالينا؟
فدمعي قد غدا نارا و دربي صار سكينا
و جوع الطفل يجعلني أسائل أدمعي حينا:
لماذا الفقر يا ولدي يدم






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصقر العراقي
المؤسس لمنتديات الواحة
avatar

ذكر
تاريخ التسجيل : 11/05/2008
عدد الرسائل عدد الرسائل : 17234
تاريخ الميلاد : 22/02/1977
العمر : 41
موطني العراق
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : عراقي
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

بطاقة الشخصية
البلد: العراق
الهواية:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الأحد ديسمبر 20, 2009 7:19 am

الاخت الكريمة
ريم البوادي
ابدعتي
وجمعتي كل ماهو رائع عن الشاعر
الكبير فاروق جويدة
سلمتي وسلمت الانامل التي جلبت
كل ماهو جميل ورائع
لتنوري واحتنا بية
تحياتي واحترامي ليك
وننتظر من الذين لهم باع في هذا المجال تدوين كل ماهو رائع من ابداع هذا الشاعر الكبير
تحياتي مرة اخرى ليك
ريم البوادي




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anwrsabah.hooxs.com
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:42 am

الاخ المحترم الصقر العراقى

والله لقد اسعدتنى كلماتك جدا

وتشرفت بمرورك

وتشجيعك المستمر

لك منى كل التقدير والود والاحترام

ودمت لنا زخرا






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:45 am

عندما يغفو القدر

ورجعت أذكر في الربيع عهودنا..
أيام صغناها عبيرا للزهر
والأغنيات الحالمات بسحرها
سكر الزمان بخمرها وغفا القدر
والليل يجمع في الصباح ثيابه
واللحن مشتاقا يعانقه الوتر
والعمر ما أحلاه عند صفائه
يوم بقربك كان عندي بالعمر
إني دعوت الله دعوة عاشق
ألا تفرقنا الحياة.. ولا البشر..
قالوا بأن الله يغفر في الهوى
كل الذنوب ولا يسامح من غدر
* * *
ولقد رجعت الآن أذكر عهدنا
من خان منا من تنكر.. من هجر
فوجدت قلبك كالشتاء إذا صفا
سيعود يعصف بالطيور.. وبالشجر
يوما تحملت العباد مع الجفا
ماذا سأفعل خبريني.. بالسهر؟!
* * *
ورجعت أذكر في الربيع عهودنا
وسألت مارس كيف عدت بلا زهر؟
ونظرت لليل الجحود وراعني
الليل يقطع بالظلام يد القمر
والأغنيات الحائرات توقفت..
فوق النسيم وأغمضت عين الوتر
وكأن عهد الحب كان سحابة
عاشت سنين العمر تحلم بالمطر
من خان منا صدقيني أنني
ما زلت اسأل أين قلبك.. هل غدر؟
فلتسأليه إذا خلا لك ساعة
كيف الربيع اليوم يغتال الشجر؟!






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:46 am

لو عادت الأيام

لو عادت الأيام
و رجعت يمنعني الحياء من الكلام
و يثور في الأعماق صوت مشاعري
و أصيح في صمتي..
ماذا يقول الناس لو قبلتها
((هذا حرام))
و أضم في عينيك طيفك كله
كالأم تحتضن الصغير من الزحام
و أعود ألثم شعرك المنساب يسري في الظلام
و أظل أكتب في المساء قصيدة
أو أجمع الأزهار يحملها كتاب
أو أنسج الكلمات في همس العتاب
لو عادت الأيام يا دنياي
أو عاد الشباب
الآن.. قد رحل الشباب
الآن شاخ القلب كالأمل العجوز
النبض فيه يسير في بطء عجيب
كالليل.. كالقضبان كالضيف الغريب
هو ساعة كانت تسير مع السنين.. توقفت
و كأنها منذ البداية أدركت
أن المسيرة سوف يطويها الغروب
أن المدينة
سوف تنتظر المسافر في المساء
هيهات يا دنياي
من قال إن العمر يرجع للوراء؟!
الدهر أعطانا الكثير
المال و الأبناء والبيت.. الكبير
لكنني
ما زلت أشعر بالضياع
ما زلت يجذبني حنين
نحو صدر أو ذراع
فسفينتي الحيرى تسير بلا شراع
أمضي هنا وحدي و لا أدري المصير
أهفو ليوم أدفن الأحزان في صدري
و أمضي كالغدير
لو عادت الأيام
و رجعت يا دنياي كالطفل الصغير




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:48 am

مدينتي.. بلا عنوان

ما عاد يا دنياي وقت للهوى
ما عاد همس الحب.. في وجداني
ما عاد نبض الحب ينطق بالمنى
و كفرت بالدنيا.. و بالإنسان
فحملت أحلاما تلاشى سحرها
كرفات قلب ضاق بالأكفان
و نسيت أزهارا غرسناها معا
و جنى عليها الدهر بالحرمان
و جنيت منها الحزن كأسا ظالما
كم ذبت يا عمري من الأحزان
و حسبت أن العمر بحر هادئ
فرأيت موج البحر كالبركان
و غرقت في ألم الحياة و هدني
عبث السنين.. و حيرة الفنان
فالكأس أيام نعيش بحزنها
و العمر سجن خانق الجدران
و الناس أطياف تمر كأنها
أشباح صيف شاحب الأغصان
هم كالسكارى في الحياة و خمرهم
أمل عقيم.. أو شعار فان
و تعربد الأيام فيهم ما ترى
في العمر في الأخلاق.. في الوجدان
ما أجبن الإنسان يدفن عمره
ليعيش تحت السوط.. و السجان
و يقول حظي أن أعيش ممزقا
و أظل صوتا.. لا يراه لساني
* * *
ما عاد يا دنياي وقت للهوى
ما عاد نبض الحب.. في وجداني
الحب أن نجد الأمان مع المنى
ألا يضيع العمر في القضبان
ألا تمزقنا الحياة بخوفها
أن يشعر الإنسان.. بالإنسان
أن نجعل الأيام طيفا هادئا
أن نغرس الأحلام كالبستان
ألا يعاني الجوع أبنائي غدا
ألا يضيق المرء.. بالحرمان
أخشى بأن يقف الزمان بحسرة
و يقول كانوا.. لعنة الإنسان
فغدا سيذكرنا الزمان بأننا
بعنا الهواء الطلق.. بالدخان
* * *
كلماتنا صارت تباع و تشترى
و بأبخس الأسعار.. بالمجان
كلماتنا يوما أضاءت دربنا
فلقد عرفنا الله في القرآن
و نساؤنا صغن الحياة رواية
كلماتها شيء.. بغير معاني
الفقر حطم في النساء حياءها
صارت تباع بأرخص الأثمان
و شبابنا جعلوا الحياة قضية
إما يمين.. أو يسار قاني
و نسوا تراب الأرض ويح عقولهم
هل بعد ((طين الأرض)) من أوطان؟
و شيوخنا بخلوا علينا بالمنى
من يا ترى يحيا.. بغير أماني؟
قالوا لنا: إن الحياة تجارب
و الويل كل الويل.. للعصيان
تركوا لنا وطنا حزينا ضائعا
تركوا الربيع ممزق الأغصان
* * *
كم قلت من يأس سأرحل علني
أجد الظلال على ربى النسيان
حتى يعود الحب يملأ مهجتي
و يشع نورا في سماء كياني
لكنني أدركت أن بدايتي
و نهايتي.. ستكون في أوطاني
و سأسأل الأيام علّ مدينتي
يوما تعرف قيمة الإنسان
فمتى شجون الليل تهجر عشنا؟
و متى الزهور تعود للأغصان؟
و متى أعود لكي أراك مدينتي
فرحى بغير اليأس.. و الأحزان؟
أترى سنرجع ذات يوم بيتنا
و نراه كالأمل الوديع.. الحاني؟
أترى سترحمني مدينتنا التي
قد صرت أجهل عندها.. عنواني؟
قد أنكرتني في الزحام و ما درت
أني يمزقني لظى.. حرماني
إني وليدك يا مدينتنا فهل
صار الجحود.. طبيعة الأوطان؟!
هل صار قتل الابن فيك محللا
أم صار حكم الأرض للشيطان؟
إني تجاوزت الحديث و إنما
حقي عليك.. سماحة الغفران
فإذا غضبت فأنت أمي فارحمي
و إذا عتبت فذاك من أحزاني




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:49 am

كان لي قلب

دنياي!
أنفاس الشتاء تهزني
و يضيف صدري
من سحابات الدخان
و يخيفني شبح الزمان..
فمدينة الأحزان تقتلني..
لا شيء فيها.. لا حياة.. و لا أمان
و أنا بها شيء من الأحزان
يمضي علي العمر وحدي في السكون
يوم مع الآلام يمضي في مدينتنا و آخر.. للجنون
* * *
القلب يا دنياي يقتله الجليد
لا شيء في عمري جديد
لو كنت أرجع مرة
و أشم عطر مدينتي قبل الزفاف
كانت طهارتها تشع النور في هذي الضفاف
يا ليتني يوما أراها في ثياب حيائها
لكنها.. قتلت جنين الحب في أحشائها
و مضت تعيش حياتها بين الذئاب
و على ضفائر شعرها نام العذاب
و بجلدها الفضي أنفاس و عطر.. و اغتصاب
و زوابع الصيف الحزين
تجيء حبلى بالتراب
و مدينتي الحيرى بقايا.. من شباب
* * *
و أمام دخان المدينة
صار قلبي.. يحترق
تتعثر الأنفاس في صدري..
و صوتي يختنق
و أعود أذكر قريتي
كم كان طيف الحب يملأ مهجتي..
و أنامل الأشواق كم عزفت لشدو طفولتي..
و جدائل الصفصاف كم نظرت إلينا في الخفاء
و حياؤها الفطري يمنعها
و تجذبها حكايات اللقاء
يا ليتني يوما أعود لقريتي..
الناس فيها كالطيور الراحلة
يمشون في صمت و ينسون السفر..
و يداعبون الليل و الأغصان.. في ضوء القمر
فيهم وفاء الطيبين المخلصين من البشر
أما أنا.. قد كان لي قلب
و ضاع على الطريق
و غدوت فيك مدينتي مثل الغريق..
و مضيت في الطرقات أحكي قصتي..
قد كان لي قلب يعيش الحب طفلا
مثله مثل البشر
قد كان لي وتر مع الأحزان ينسيني..
و حطمت الوتر
قد كان لي أمل تبعثر في الليالي.. و اندثر
قد كان لي عمر ككل الناس..
ثم مضى العمر
ماذا أقول؟؟!




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:50 am

ربما أنساك

و حملت في وسط الظلام حقيبتي..
و على الطريق تعددت أنغامي
و أخذت أنظر للطريق معاتبا..
كيف انتهت بين الأسى أيامي
شرفاتك الخضراء كم شهدت لنا
نظرات شوق صاخب الأنغام
و الآن جئتك و السنين تغيرت
و غدوت وحدي في دجى الأيام
* * *
و على الطريق هناك بعد وداعنا
رجع الفؤاد محلقا بسماك
و أتيت وحدي كنت أنت رفيقتي
بالدرب يوما كيف طال جفاك؟
و هربت من طيف الغرام تساءلت
عيناي عنك و كيف ضاع هواك؟
و على الطريق رأيت طيفا هاربا
يجري ورائي هاتفا.. كالباكي
طيف الهوا يبكي لأني قلتها
قد قلت يوما ربما أنساك!
* * *
و على الطريق هناك ضوء خافت
ينساب في حزن الزهور الباكية
فأثار في قلبي حنينا.. قد مضى
لشباب عمري للسنين الخالية
و على رصيف الدرب حامت مهجتي
سكرى تحدق في الربوع الغالية
فهنا غرسنا الحب يوما هل ترى..
حفظ التراب رحيق ذكرى بالية؟
فرأيت آثار اللقاء و لم تزل
فوق التراب دموع عين.. باكية
و على الطريق رأيت كل حكايتي
هل أترك الدرب القديم ينادي
و أسير وحدي والحياة كأنها
نغمات حزن صامت بفؤادي؟
طال الطريق و بالطريق حكاية
بدأت بفرحي.. و انتهت.. بسهادي!.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:51 am

الرحيل
قالت:
لأن الخوف يجمعنا.. يفرقنا
يمزقنا.. يساومنا ويحرق في مضاجعنا الأمان
وأراك كهفا صامتا لا نبض فيه.. ولا كيان
وأرى عيون الناس سجنا.. واسعا
أبوابها كالمارد الجبار
يصفعنا.. ويشرب دمعنا
ماذا تقول عن الرحيل؟!
* * *
قالت:
ثيابك لم تعد تحميك من قهر الشتاء
وتمزقت أثوابنا
هذي كلاب الحي تنهش لحمنا
ثوبي تمزق هل تراه؟
صرنا عرايا في عيون الناس يصرخ عرينا
البرد والليل الطويل
العري واليأس الطويل
القهر والخوف الطويل
ماذا تقول عن الرحيل؟!
* * *
قالت:
لعلك تذكر الطفل الصغير
قد كان أجمل ما رأت عيناك في هذا الزمان
يوما أتيتك أحمل الطفل الصغير
كم كنت أحلم أن يضيء العمر في زمن ضرير
أتراك تذكر صوته
كما كان يحملنا بعيدا..
كم كان يمنحنا الأمان.. على ثرى زمن بخيل
الطفل مات من الشتاء
يوما خلعت الثوب كي أحميه..
مضيت عارية ألملم في صغيري
كل ما قد كان عندي من رجاء..
لم ينفع الثوب القديم
الطفل مات من الشتاء
والبيت أصبح خاليا
أثوابنا وتمزقت
أحلامنا وتكسرت
أيامنا وتآكلت
وصغيرنا قد مات منا في جوانحنا دماه
ماذا فعلت لكي تعيد له الحياة؟
ماذا تقول عن الرحيل؟!
* * *
قالت:
تعال الآن نهتف بين جدران السكون
قل أي شيء عن حكايتنا
عن الإنسان في زمن الجنون
اصرخ بدمعك أو جنون في الطريق
اصرخ بجرحك في زمان لا يفيق
قل أي شيء
قل إنه الطوفان يأكلنا و يطعم من بقايانا
كلاب الصيد و الغربان.. و الفئران في الزمن العقيم
قل ما تشاء عن الجحيم
ماذا تقول عن الرحيل؟!
* * *
قالت:
لأنك جئت في زمن كسيح
قد ضاع عمرك مثل عمري.. في ثرى أمل ذبيح
دعني وحالي يا رفيقي هل ترى.. يشفى جريح من جريح؟
حلمي وحلمك يا حبيبي مع ضريح
ماذا تقول عن الرحيل؟!
* * *
قالت:
سأسأل عنك أحياء المدينة في خرائبها القديمة
شرفاتها الثكلى أغانيها العقيمة
وأقول كان العمر أقصر من أمانيه العظيمة
لا تنس انك في فؤادي حيث كنت
وحيث يحملني الطريق
سأظل أذكر أن في عينيك قافلتي.. وعاصفتي
وإيماني العميق
بأن حبك جنة كالوهم ليس لها طريق
لا تنس يوما عندما يأتي الزمان
بحلمنا العذب السعيد
فتش عن الطفل الصغير
وذكره بي..
واحمل إليه حكاية وهدية في يوم عيد..
الآن قد جاء الرحيل..




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ريم البوادي
عضو شرف
عضو شرف
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 14/12/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 210
تاريخ الميلاد : 23/09/1978
العمر : 39
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : سورية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:53 am

وعشقت غيري؟
**************

وأتيت تسأل يا حبيبي عن هوايا
هل ما يزال يعيش في قلبي ويسكن في الحنايا؟
هل ظل يكبر بين أعماقي و يسري.. في دمايا؟
الحب يا عمري.. تمزقه الخطايا
قد كنت يوما حب عمري قبل أن تهوى.. سوايا
* * *
أيامك الخضراء ذاب ربيعها
وتساقطت أزهاره في خاطري..
يا من غرست الحب بين جوانحي..
وملكت قلبي و احتويت مشاعري
لملمت بالنسيان جرحي.. بعدما
ضيعت أيامي بحلم عابر..
* * *
لو كنت تسمع صوت حبك في دمي
قد كان مثل النبض في أعماقي
كم غارت الخفقات من همساته..
كم عانقته مع المنى أشواقي
* * *
قلبي تعلم كيف يجفو.. من جفا
وسلكت درب البعد.. والنسيان
قد كان حبك في فؤادي روضة
ملأت حياتي بهجة.. وأغاني
وأتى الخريف فمات كل رحيقها
وغدا الربيع.. ممزق الأغصان
* * *
ما زال في قلبي رحيق لقاءنا
من ذاق طعم الحب.. لا ينساه..
ما عاد يحملني حنيني للهوى
لكنني أحيا.. على ذكراه
قلبي يعود إلى الطريق و لا يرى
في العمر شيئا.. غير طيف صبانا
أيام كان الدرب مثل قلوبنا..
نمضي عليه.. فلا يمل خطانا




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حزن وترحال
مشرفة الاقسام الطبية
مشرفة الاقسام  الطبية
avatar

انثى
تاريخ التسجيل : 16/11/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل : 1238
تاريخ الميلاد : 11/06/1984
العمر : 34
موطني مصريه
المـــــــزاج :
المهنة :
الهواية :
الجنسية : مصرية
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء :

مُساهمةموضوع: رد: الشاعر الجميل فاروق جويده   الإثنين ديسمبر 21, 2009 2:55 am

الله الله عليكى ريم والله اد ايه انتى انسانه رقيقه ذو احساس وقلم رقيق تقبلى مرورى اختى الرقيقه




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




هذا هو صوتى



الــيوم معكم

ويمكن بكرة يغيب

عن مسامعكم

اعذرونـي لوفي

يــوم كسرت

خواطركم

أو بكلمة جرحت

مشاعركم

اذا مت خلوا

قبري يملاه حبكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشاعر الجميل فاروق جويده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 2انتقل الى الصفحة : 1, 2  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الواحة الخضراء :: 

@ الواحة الادبية @ :: 

@ منتدى الشعراء والادباء ومنقولاتهم @

-
انتقل الى: