منتديات الواحة الخضراء

تمّهل .. أيها
المُنعطِف إلى هذا المكان ..
لا تُسرع .. خُذ نفساً ..
اشتمّ عبق الفصول الأربعة ..
رتّب الورود معنا .. ايقظ الحزن ..
داعب الأمل .. لحنّ الأنين ..
حركّ السكون.. هناك دائماً مُتسعٌ للبقاء ..
امسك القلم .. اختر جداراً .. اترك أثراً عليه .. كلمة .. حرفاً ..
أو همزة وصلٌ بيننا .. لا تعبُر هكذا ..
اوقد قنديلاً في مجلسنا "
لهذا ندعوك الى التسجيل معنا
]




 
الرئيسيةالتسجيلدخول
شاطر | 
 

 العبئ المعرفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المخلصة لله
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


انثى
تاريخ التسجيل: 21/03/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل: 3432
تاريخ الميلاد: 05/01/1992
العمر: 22
موطني ......
المـــــــزاج:
المهنة:
الهواية:
الجنسية: غير موجودة
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:




بطاقة الشخصية
البلد:
الهواية:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: العبئ المعرفي   الإثنين مايو 04, 2009 9:19 pm


السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته

البنائية constructivism

تعتبر البحوث التي أجراها عالم النفس " جان بياجيه"في نمو المعرفة وتطويرها عند الإنسان هي التي وضعت الأساس للفلسفة البنائية . فقد وضع بياجيه نظرية متكاملة ومتفردة حول النمو المعرفي لدى الأطفال . ولهذه النظرية شقان أساسيان مترابطان يطلق على اولهما الحتمية المنطقية(logical determinism) ويطلق على ثانيهما البنائية (constructivism)
ويختص الشق الأول بافتراضات بياجيه عن العمليات المنطقية (logical operations) وبتصنيفه لمراحل النمو العقلي للطفل بناء على تلك العمليات الى أربع مراحل أساسية هي :
1- مرحلة التفكير الحركي (sensory- motor stage): وتمتد من الميلاد الى نهاية السنة الثانية
2- مرحلة ما قبل العمليات (preoperational stage): وتمتد من سن السنتين الى نهاية سن السابعة .
3- مرحلة العمليات العيانية ( concrete operational stage): وتمتد من سن السابعة الى سن الحادية عشرة.
4- مرحلة العمليات الشكلية (formal operational stage ): وتظهر في سن الحادية عشرة أو الثانية عشر وتصل الى حالة التوازن في سن الخامسة عشر إلا أنها لا تتوقف عند هذا الحد وإنما تستمر في التعمق.



شكل (1) نظرية النمو المعرفية لبياجيه
والشق الثاني من نظرية بياجيه في النمو المعرفي- وكما هو واضح من مسماها – يخص مسألة بنائية المعرفة. وفيه أوضح بياجيه مبدأ بنائية المعرفة. بمعنى أن الفرد يبني معرفته بنفسه وليس وعاءا فارغا تسكب فيه المعرفة حسب الإرادة. وقد تبنى بياجيه وجهة نظر فريدة وذات تأثير جوهري في كيفية بناء الفرد لمعرفته. حيث ذهب إلى أنه مادام العقل مثل كل الوظائف الحيوية أو البيولوجية – نتاجا لتكييف يتم بشكل تطوري. فإنه يمكن تفسيره على أفضل نحو من خلال وجهة نظر حيوية أو بيولوجية وتطورية. وأفضل طريقة لفهم كيفية بناء الفرد لمعرفته هي دراسة نشاطه العقلي وملاحظة كيف يرتقي ويتغير تكيفا مع البيئة. والتعلم المعرفي عند بياجي هو عملية تنظيم ذاتية في البنية المعرفية للفرد تستهدف مساعدته على التكيف مع معطيات العالم التجريبي. ويرى بياجيه أن المعرفة تتكون عند الفرد من خلال ثلاث عمليات متسلسلة كما يلي:

1-التمثيل( assimilation):
يتضمن التمثيل القيام باستجابة لمعرفة سبق اكتسابها. أي استعمال الخبرة الموجودة لدى الفرد لمواجهة موقف جديد.
2- المواءمة ( accommodation ):
أما التواؤم فهو تعديل تلك الإستجابة لتناسب ما يستجد من مثيرات.
وتكيف الفرد للعالم من حوله يتم من خلال المزج بين عمليتي التمثيل والتواؤم. وهذان الاصطلاحان مستعاران من علم البيولوجيا ليصف عملية التكيف ( adaptation ) فعندما يستجيب الكائن بنشاط يعرفه من قبل يقال إنه يمثل المنبه الجديد "أي يجعله مثل ما لديه ". وعندما يتطلب الموقف تغييرا في الاستجابة يقال إنه حدث تواؤم " أي توفيق بين الاستجابة والموقف ". وأي خبرة يكتسبها الفرد تعتمد على كلتا العمليتين: التمثيل والمواءمة. فما يتفق مع البنية المعرفية لدى الفرد يسهل استيعابه أو تمثيله، أما الخبرات التي لا تتفق مع البنية المعرفية لديه يحدث لها مواءمة. وبالتالي فإن أغلب الخبرات التي يمر بها الفرد تتضمن عمليتين:
المعرفة: وهي التي تطابق التمثيل أو الاستعاب.
والمواءمة: التي تكون نتاج تكييف أو تعديل البنى المعرفية. وهي تعتبر نوعا من التعلم كما أنها عامل أساسي للنمو العقلي.
والتكيف يتضمن كلا من التمثيل والمواءمة: حيث إن أي سلوك جديد يجب أن يصدر عن تعلم سابق. فالإنسان لا يستطيع التكيف مع البيئة إلا إذا استوعب أو تمثل شيئا منها، وعند استيعابه وتمثله لهذا الشيء يعيد تنظيم بنيته المعرفية السابقة أو يكون بنية جديدة، ومن خلال تغييرها تدريجيا ومع زيادة الخبرة تنمو البنية المعرفية للفرد، وبذلك يزداد استعداده للتكيف لعدد أكبر من المواقف. ومع زيادة النمو المعرفي المنظم لدى الفرد يصبح قادرا على استقبال المواقف الأكثر تعقيدا والتفاعل معها، كما يصبح أقل اعتمادا على غيره.
3- التنظيم ( organation ):
يرى بياجيه أن الإنسان بطبيعته مولود باستعداد معين وهو أن ينظم الخبرات المختلفة التي تأتيه من التأثيرات الخارجية , وينظمها في إطار ما لديه من التكوينات أو رد وود أفعال موروثة , يعيد تنظيمها نع بعضها , وبذالك يعاد تشكيل البنية المعرفية ككل مع كل تعلم جديد وهذا ما يسمى بالتنظيم . ونستطيع أن نشبه عملية التنظيم بإدخال حبات جديدة في عقد منتظم حيث يستدعي الأمر فرط العقد وإعادة إدخال الحبة في مكان يتلاءم مع حجمها وشكلها بحيث يظهر العقد من جديد في شكل منتظم.
لقد نطر بياجيه الى الإنسان اعتباره كائنا ذاتي التنظيم يعيد تنسيق بناءه المعرفي مع كل خبرة جديدة يكتسبها . ويؤكد بياجيه على أن عمليات التمثيل والتواؤم والتنظيم هي وظائف ثابتة تسير في تسلسل ، فكلما انتهت العملية التعليمية بالتنظيم فإنها ستبدأ حتما بالتمثيل ، وهكذا ، وإنما الذي يتغير فقط هو نوع النشاط الذي يقوم به الفرد.
ويوضح الشكل التالي إطارا تخطيطيا لعملية تكون المعرفة وفقا لنظرية بياجيه المعرفية

تكون المعرفة







الشكل 2 : إطار تخطيطي لتكون المعرفة عند بياجيه

كما يرى بياجيه أن البنية المعرفية لا تأتي من البيئة ولا من الفرد وإنما من التفاعل النشط بينهما ،وهذا يعني أن البنية المعرفية للفرد ديناميكية متغيرة مع كل تعلم جديد فالإنسان عندما يكون المعرفة بواسطة العمليات الثلاث : التمثيل ، التواؤم ، والتنظيم ، فإن ناتج ذلك يكون تغيرا في بنيته العقلية . أي" أن تلك العمليات الثلاث هي أدوات تفاعل الإنسان مع بيئته ، وهي التي تقود إلى تغيير بنيته المعرفية ، فهو يجمع معارف جديدة ، ويربط بينها ، ويتواءم معها أو يوائمها لما يناسبه ، ومن ثمة تحدث عملية تواؤم للمعلومات الجديدة داخل بنيته المعرفية . أي أن البنية المعرفية للفرد تنمو مع كل تعلم جديد ، وأنه يعاد تشكيلها كل مرة . وتختلف من فرد إلى آخر ، كما تختلف عند نفس الفرد بمرور الزمن .
حول مفهوم البنائية
من خلال استقراء أدبيات التراث النفسي والتربوي لا يوجد تعريف محدد للبنائية يحوي بين ثناياه كل ما يتضمنه المفهوم من معاني أو عمليات نفسية ، بل حاول بعض منظري البنائية تعريفها من خلال رؤى تعكس التيار الفكري الذي ينتمون إليه سواء كان تيارا جذريا أو اجتماعيا ، أوثقا فيا ـ أو نقديا ،إلا أن خلاصة تحليل تلك الرؤى تدور حول تعريف البنائية على أنها عملية استقبال تحوي إعادة بناء المتعلمين لمعاني جديدة داخل سياق معرفتهم الآنية مع خبرتهم السابقة وبيئة التعلم (BLOOM PERTMUTRE& BURREL1999 ) إذ تمثل كلمن الخبرات الحياة الحقيقية ، و المعلومات السابقة ، بجانب مناخ التعلم الأعمدة الفقرية للبنائية و بإيجاز محكم يمكن تلخيص مفهوم البنائية على أنه الكيفية التي يتم من خلالها اكتساب العمليات العقلية و تطويرها ، و استخدامها ( WALSH ,1997 Airasian & ) .
و يمثل الموضوع البنائي توليفا أو تزاوجا بين عدد من الأفكار المستقاة من مجالات ثلاثة هي علم النفس المعرفي ، و علم نفس النمو ، و الأنثروبولوجيا ، فقد أسهم المجال الأول بفكرة أن العقل يكون نشطا في بناء تفسيراته للمعرفة و يكون استدلاله منها ( Wittrock , 1994 )كما أسهم المجال الثاني بفكرة تباين تركيبات الفرد في مقدرته على التنبؤ تبعا لنموه المعرفي ( Driscoll, 1994 ) ، أما المجال الثالث فقد أسهم بفكرة أن التعلم يحدث بصورة طبيعية باعتباره علمية ثقافية مجتمعية يدخل فيها الأفراد ( كممارسين اجتماعيين) إذ يعملون سويا لإنجاز مهام ذات معنى و يحلون مشكلاتهم بصورة ذات مغزى ( Brown, j.; collines, A. and Duguid, p. 1989 ) .
و يمثل استخدام الأفكار التي تستحوذ على لب المتعلم لتكوين خبرات جديدة ، و التوصل لمعلومات جديدة في المذهب الرئيسي في النظرية البنائية (Constructivism ) . إذ يؤمن منظرو المدرسة البنائية بأن التعلم يحدث نتيجة تعديل الأفكار التي بحوزة المعلم ، أو إضافة معلومات جديدة ، أو بإعادة تنظيم ما هو موجود من أفكار لديه . أي أن التركيز في التفكير البنائي يشمل كلا من البنية و العمليات التي تتم داخل المتعلم ، و ذلك في إطار يشمل كلا من السياق المجتمعي و التفاعلات الاجتماعية (Oloughlin, 1992, Tobin, 1993 ).
و تتمتع النظرية البنائية بشعبية كبيرة لدى المنظرين التربويين باعتبارها نظرية جديدة (New theory ) في التربية (Staver. 1989 ) ، و لكن لهذه النظرية جذور بدءا من أعمال " كانت ، ودوي ، و بياجيه " حتى المحدثين من أمثال "نوفاك" ، فالبنائيون ينسقون معتقداتهم من خلال كتابات "كانت" kant عن تفاعل بنى العقل الفطرية مع العلم الخارجي ، فالفرد لا يمكن معرفة العالم في حد ذاته "world –in-itself " بل يمكنه معرفة العالم فقط كما هو مبني في خبرته الشخصية . كما سعى بياجيه لتوضيح بنية العقل و القضايا الابستومولوجية لفهم نمو السببية ، و إدراك الفراغ ، و الزمن و العدد عند الأطفال ( و ذلك اعتمادا على أسلوب المقابلات الإكلينيكية متوصلا إلى خصائص العمليات البيولوجية التي تعكس نظرته عن التعلم متمثلة في كل من التشرب Assmilation ، و المواءمة Accomodation ، و الاتزان Equilibration ) ، و بينما ركز "ديوي" على أن المعرفة تنمو و تتطور من خلال اكتساب المزيد من الخبرات ، نجد أن " بياجيه " قد ركز على النمو الو راثي المتعلم (Noddinngs, 1995 ) .
كما شارك العديد من المنظرين المعاصرين من بلورة معالم الفكر البنائي من أمثال " فيجو تسكي " (1982، 1962 ) Vtgotsky و نظريته في النمو الاجتماعي social development ، و "بر ونر" ( 1990) Bruner و نظريته عن التمثيلات المعرفية Cognitive Representations ( التي تحدد الكيفية التي من خلالها يتعامل المتعلم مع المعرفة من خلال عدة صور سواء كانت رمز Symbolic ، أو أيقونة iconic ، أو تمثيل Enactive ) ، كما قدم " جلاسرسفيلد" (1989 – a,b ) Glasersfeld فكره عن البنائية الأصولية Radical Constructivism ، و قدم " برانس فورد" (1990) Brabsford, فكره عن التعليم المرسخ Anchored instruction ، كما قدم " رجرز " (Rogers, 1969 نظريته عن التعلم الخبري Experiential learning ، كما قدم "سبيرو" Spiro, et.al. (1991) نظريته عن المرونة المعرفية Cognitive Flexibly ، و قدم رايجلوث (1989)Reigeluth, نظريته التوسعية Elaboration Theory و قدم " سيشت" Sticht, et.al.(1992) نظريته عن السياق الوظيفي functional context ، كما قدم "أوزوبل" Ausubel (1963,1958 ) نظريته عن التعلم اللفظي ذي المعنى Meaningful verbal learning فضلا عما قدمه "نوفاك" حديثا Novak, ( 1993) عن البنائية الإنسانية Human constructivism .

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلصة لله
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


انثى
تاريخ التسجيل: 21/03/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل: 3432
تاريخ الميلاد: 05/01/1992
العمر: 22
موطني ......
المـــــــزاج:
المهنة:
الهواية:
الجنسية: غير موجودة
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:




بطاقة الشخصية
البلد:
الهواية:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: رد: العبئ المعرفي   الإثنين مايو 04, 2009 9:22 pm



تيارات الفكر البنائي :
للبنائية أوجه متعددة ، بتأمل كل منها ربما يتسنى للفرد إدراك المعنى ، و المغزى اللذين يرمي إليهما هذا الفكر التربوي ، و يؤكد الكثيرون على أن البنائية نظرية تعلم learning theory و ليس مجرد مدخلا تدريسيا Airasian & Instructional approach Walsh, 1997 حيث يتمكن المعلمون من التدريس لطلابهم بطرق يطلق عليها بنائية ، إذا كانوا على دراية و وعي بالكيفية التي يتعلموا بها هؤلاء الطلاب . تلك الكيفية التي حظيت بالعديد من الرؤى و يسوقنا هذا إلى ارتياد سفينة الفكر البنائي لاستكشاف سمات ، و حدود كل تيار من تلك التيارات .
و هنا يجب أن نأخذ في الاعتبار أن كل الحدود بين هذه التيارات ليست بحدود فاصلة ؛ فهناك الكثير من نقاط الالتقاء ، و الارتباط بينهما ، كما أنه لا يجب النظر إلى كل من هذه الأوجه على أنها مجموعة من الطرق ، أو المعتقدات و لكن يحسب النظر إليها على أنها وجهات نظر Point of view ، أو رؤى متعددة أ مدنا بها مجموعة من المنظرين ( Phillips, 1995) . و ربما نتساءل عن الدافع وراء التماس ملامح ، و حدود هذه التيارات . و لكن يتسع مدى الإجابة حتى أننا نقتصر في إجاباتنا على مرمى واحد من بين عشرات المرمى ألا و هو تحسين جودة التعليم و التقويم ، و إعداد متعلمين على درجة من القدرة على التعلم في عالم معقد . و بالتالي أكثر قدرة على التكيف مع عالم أكثر تغيرا في ظل المستحدثات التي تطأ أرضه بلا انقطاع ، و ربما يكون هذا بمثابة شهادة ضمان مستقبلية لهم . فمثل هؤلاء المتعلمين يكونون أكثر قدرة على الإجابة عن أسئلة ربما لم يخطر ببالنا أن نسألها إلى الآن . و فيما يلي عرض لتلك التيارات ( Perkins,1999 ).
البنائية البسيطة Trivial Constructivism :
و هنا تتمثل البنائية في أبسط صورها حيث ترسخ جذور الشكل البنائي ، التي أطلق عليها " جلاسرسفيلد" Glassersfeld, (1989-a,b) البنائية البسيطة و أحيانا يطلق عليها البنائية الشخصية Personal Constructivism . و تتجسد ملامح هذا التيار في المبدأ الذي وضعه رائد الفكر البنائي Pioneer of Constructivism . "جان بياجيه " و الذي يمكن إيجازه في : " تبني المعرفة بصورة نشطة على يد المتعلم و لا يستقبلها بطريقة سلبية من البيئة " . و هنا يأتي دور المعرفة بالقبلية للمتعلم باعتبارها ذات أثر جوهري في بناء المتعلم النشط للمعرفة الجديدة ، و ربما يبدو هذا بسيطا و واضحا فهناك من الأمور التي يجب أن نعرفها أو نتعلمها من قبل الآخرين ، كما أن نظام التعليم يركز أساسا على توالي الأفكار Progression of Idaes من البسيط إلى المعقد . و ربما يكون هذا هو الذي دعا " فون جلاسرسفيلد" أن يطلق عليها " البنائية البسيطة " . و ربما تساءل القارئ ما البيئة ؟ و ما المعرفة ؟ و ما العلاقة بين البيئة و المعرفة ؟ و ما أفضل البيئات للتعلم ؟ مثل هذه التساؤلات لم تجب عنها البنائية البسيطة ، و ربما يكون هذا أحد أوجه القصور التي خاطبتها الأوجه المتعددة الأخرى للفكر البنائي .
البناية الجذرية Radical Constructivism :
تضيف البنائية الجذرية مبدأ آخر للمبدأ الذي وضعته البنائية البسيطة ألا و هو : " إن التعرف على شيء ما يعد عملية تكييف ديناميكية ، يتكيف فيها الفرد مع تفسيرات قابلة للتطبيق .
فليس بالضرورة أن يبني العارف المعرفة من العالم الواقعي " فما المانع أن ينمي كل فرد الواقع الذي يحبه Bickhard,( 1997) . فبدرجة ما يمكن القول بأن كلا منا يبتكر واقعه ، و هذا لا يعني أن البنائية الجذرية تنكر الواقع الموضوعي ، و لكنها ببساطة تقرأ أنه ليس هناك من طريقة يمكن بها معرفة ماهية الواقع Glassersfeld, (1995) .فالبنى الذهنية المبنية من خبرات الماضي تساعد في ترتيب تدفق الخبرات المستمرة ، و لكن عندما تفشل هذه البنى في عملها هذا إما لضغوط داخلية ، أو خارجية تتغير مثل هذه البنى العقلية لمحاولة التكيف مع الخبرة الجديدة . و هنا نجد مكانا فسيحا لعدد لا نهائي من البدائل alternatives ، حيث تم استبدال مفهوم الحقيقة " truth " بمفهوم القبالية للتغير viability فالتنوع الواسع للرأي العام الفردي في مجتمعنا اليوم دليل على أن حشدا من البنى العملية ( أو النفعية ) في الإمكان مما يسمح لهذا العالم بالبقاء و النمو . و على هذه؛ فكيف يتمكن الأفراد ذوي الأفكار ، أو الثقافات المختلفة من الاتصال ؟ وفقا لفكر التيار البنائي الجذري فإن الاتصال لا يتطلب بالضرورة المشاركة في المعنى ، و لكن يكفي أن تكون أفكارهم على درجة ملائمة من الإتقان ، أو الانسجام ؟ و كما هو واضح فما زال التركيز في ظل البنائية الجذرية على المتعلم الفرد كباني للمعرفة .
و لكن كما هو واضح لم تركز أي من البنائية البسيطة ، أو الجذرية على الدرجة التي تؤثر بها البيئة على المتعلم ، و جاء هذا التركيز بارزا على يد البنائية الاجتماعية و الثقافية و النقدية .
البنائية الاجتماعية Social Constructivisim :
يتضمن العالم الاجتماعي للمتعلم الأفراد الذين يؤثرون بصورة مباشرة على المتعلم بما فيهم المعلم ، الأصدقاء ، و الأقران ، و المدير ، و جميع الأفراد الذين يتشارك أو يتعامل معهم من خلال أنشطته المختلفة (Phillips, 1997 ) . أي أننا هنا نأخذ في الاعتبار البيئة المجمعية للمتعلم ، و نهتم بالتركيز على التعلم التعاوني Collaborative learning . و يرجع الكثيرون الفضل إلى " فيجو تسكي" (Vygotsky, 1982 ) الذي ركز على الأدوار التي يلعبها المجتمع . و هذا يثار التساؤل عما إذا كان كل العقل في الرأس ، أم في الحدث الاجتماعي ، مثل هذا التداخل حاول " بيركنز" (Perkins, 1999 ) تفسيره بأن تعلم الأفراد كمجموعة يفوق بالطبع تعلم كل منهم على حدة ، و أن تعاون الأفراد يجعل تعلم كل منهم أفضل و أقوى ، حيث يشكل التفاعل بينهم علاقة تبادلية لولبية . و هنا نتساءل : ما استراتيجيات التدريس التي تستخدم أفكار هذا التيار ؟
و تتعدد مثل هذه الاستراتيجيات ، و لكن من بين أكثر هذه الاستراتيجيات أهمية ؛ التدريس في ظل سياقات ذات معنى و مغزى للمتعلم ، و التفاوض بين المتعلمين في المعنى المشترك بينهم ، و المناقشة الصفية ClasS Discussion، وتعاون المجموعات الصغيرة SMALL – GROUP COLLABORATION . و لكن الملاحظ على هذه الإستراتيجيات أنها أكثر شيوعا من حيث الاستخدام في تدريس العلوم ، و الرياضيات ، و الاتصالات.
البنائية الثقافية Cultural constructivism :
و هنا تتجه الأنظار إلى ما وراء البيئة الاجتماعية لموقف التعلم فيما يطلق عليه بسياق الأثيرات الثقافية ، و ما يتضمنه من عادات ، و تقاليد ، و ديانات ، و أدوات بجيولوجية ، و لغة . و يرى منظور هذا الاتجاه Vygotsky ( 1982) أن ما نحتاج إليه من مفهوم جديد للعقل لا كمعالج للمعلومات بل كبيولوجي ، كائنا بجيولوجيا يبني نظاما يتواجد ، و بصورة متساوية في ذهن هذا الفرد ، و في الأدوات ، و الأنظمة الرمزية المستخدمة ، لتسهيل التفاعل الاجتماعي و الثقافي . يقصد بالأدوات " اللغة " ******** ، و غيرها من الأنظمة الرمزية و لذلك بجانب الأدوات الفيزيقية ، و الأدوات التي نستخدمها للتأثير على طريقة تفكيرها لتمثل دورها بصفة أساسية في :
أولا : إعادة توزيع العبء المعرفي للنظام بين الأفراد ، و الأدوات أثناء استخدامها .
ثانيا : قد يتمثل تأثير الأداة في تغيير المهارات ، و الرؤى ، و طرق تمثيل البيئة . فالحاسب الآلي ، مثلا يحمل فلسفة كلية لبناء المعرفة ، و توظيف الرموز ، و التصميم ...الخ . و التي بدورها إذا استخدمت في المدارس يمكن إن تدعم العديد من التغيرات في المنهج ، و التعليم ، و غيرها من تغيرات عمليتي التدريس و التعليم .
البنائية النقدية Critial Constructivism :
تنظر البنائية النقدية إلى بناء المعرفة في ظل البيئة الاجتماعية ، و الثقافية و لكن تضيف عليها البعد النقدي و الإصلاح الهادف إلى تشكيل هذه البيئات ؛ حتى تتمكن البنائية من تحقيق ، و إنجاز ما ترمي إليه . و يصف "تايلور "(Taylor,1995 ) البنائية النقدية ، على أنها معرفة اجتماعية تخاطب السياق الاجتماعي الثقافي لبناء المعرفة ، و يبرز دورها كمحك و مرجع للإصلاح الثقافي ؛ حيث تمثل هذه النظرية إطارا فكريا . و يستفاد من النظرية النقدية Jurgen Habermal بغرض العمل على تنمية العقلية المتفتحة دائمة التساؤل من خلال التحاور ، و التأمل النقدي للذات .
البنائية التفاعلية Intractive Constructivism :
تنظر البنائية التفاعلية للتعلم على أنه ذو بعدين : أحدهما خاص و الآخر عام . ووفقا لهذا الرأي فإن المتعلمين يبنون معرفتهم ، و يتعلمون عندما يكونون قادرين على التفاعل مع العالم الفيزيقي حولهم ، و مع غيرهم من الأفراد ، يمثل هذا الملمح العام لهذا النموذج ، أما المعنى فيبنى عندما يتأمل المتعلمون في تفاعلاتهم ، و يمثل هذا الملمح الذاتي ( أو الخاص ) . و عندما يتوفر للمعلمين الوقت للتمتع بهذين الملمحين يتسنى لهم ربط الأفكار القديمة ( أو السائدة ) بخبراتهم الجديدة ، ومن سمات البنائية التفاعلية أنها تطلب من المتعلمين أن يكتسبوا القدرة على بناء التركيبات ، و التفكير بطريقة نقدية ، و القدرة على إقناع الآخرين بآرائهم ، و ممارسة الاستقصاء الموجه، و التعامل مع التغيير المفهومي ، و التفاوض الاجتماعي ، هذا بجانب القدرة على التجريب ، و الاستكشاف و التبرير ، و التدعيم و الدعم ، و خلق التفاعل بين القديم و الجديد ، و كذلك المهارة في تطبيق المعرفة (Fosnot, 1992 ) .
و يتطلب من المعلم أن يتعرف أولا على ما يعرفه المتعلمون بالفعل ، و ما هم في حاجة إلى معرفته ، فيكون المعلم مرشدا ( أو مسيرا ) للموقف التعليمي . لمتعلميه ، و يستثير تحدي أفكارهم (Osborne, 1996). أما المتعلم فتمثل معرفته ، أفكاره المبدئية عن الموضوع نقطة البداية ؛ ليقوم المعلم بالمساعدة على التوصل للمعرفة عن طريق مختلف الأنشطة والخبرات.

يتبع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلصة لله
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


انثى
تاريخ التسجيل: 21/03/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل: 3432
تاريخ الميلاد: 05/01/1992
العمر: 22
موطني ......
المـــــــزاج:
المهنة:
الهواية:
الجنسية: غير موجودة
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:




بطاقة الشخصية
البلد:
الهواية:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: رد: العبئ المعرفي   الإثنين مايو 04, 2009 9:40 pm





البنائية الإنسانية ل " نوفاك" (human constructivism):

البنائية الإنسانية ل " نوفاك" (human constructivism):
"إن العمليات النفسية التي يبنيبها الفرد معنى خاصا وجديدا هي بالضرورة نفس العمليات الابستومولوجية والتي عن طريقها تبني المعرفة الجديدة .فبناء المعرفة الجديدة ما هو إلا صورة من صور التعلم ذي المعنى"
هذه الكلمات المدد ية صرح به " نوفاك " (1993) و التي يربط فيها بناء المعرفة الجديدة والتعلم ذا المعنى . فالبنائية الإنسانية تؤكد على إن العمليات المعرفية التي يوضحها المحترفون الدين ينتجون أعمالا خارقة للعادة هي نفسها التي يوظفها المبتدئون الذين ليس خبرة واسعة في المجال . ففي كلتا الحالتين يلجا الفرد الى بناء المعنى عن طريق تكوين علاقات بين المفاهيم الجديدة والمفاهيم الأخرى التي هي جزء من الإطار القائم للمعرفة السابقة فهي .عملية ميكانيكية لصانعة المعنى . ورغم المحاولات العديدة السابقة ل" نوفاك " ,إلا أن البنائية الإنسانية ل "نوفاك" هي الشكل الامثل الذي يتصف بالشمولية والذي نجح في تركيب المعرفة الحالية والمستشفة من نظرية معرفية في التعلم , ومن ابستومولوجيا واسعة المدى , هذا بجانب العديد من الأدوات التي يدعو هو الى توظيفها المدرسي عل يد مدرسي الفصل وغيرهم من بناة المعرفة . وفي هذا يسعى "نوفاك" الى الوصول الى وحدة تجمع بين عمليات التعلم ذي المعنى , وإعادة بناء المعرفة وكذلك عمليات التغيير

والسلام

مع تحياتي الخالصة للطلاب

اختكم المخلصة لله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصقر العراقي
المؤسس لمنتديات الواحة


ذكر
تاريخ التسجيل: 11/05/2008
عدد الرسائل عدد الرسائل: 17224
تاريخ الميلاد: 22/02/1977
العمر: 37
موطني العراق
المـــــــزاج:
المهنة:
الهواية:
الجنسية: عراقي
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:

بطاقة الشخصية
البلد: العراق
الهواية:
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: العبئ المعرفي   الإثنين مايو 04, 2009 10:01 pm

بارك الله فيك اختي
جعلها الله في ميزان حسناتك
تقبلي مروري
ser






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://anwrsabah.hooxs.com
المخلصة لله
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


انثى
تاريخ التسجيل: 21/03/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل: 3432
تاريخ الميلاد: 05/01/1992
العمر: 22
موطني ......
المـــــــزاج:
المهنة:
الهواية:
الجنسية: غير موجودة
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:




بطاقة الشخصية
البلد:
الهواية:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: رد: العبئ المعرفي   الإثنين مايو 04, 2009 11:07 pm


وفيك بركة
و جعلها الله في ميزان حسناتك و حسنات الجميع
تقبل مني كل الاحترام و التقدير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
miloud2008
عضو شرف
عضو شرف


ذكر
تاريخ التسجيل: 02/01/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل: 271
تاريخ الميلاد: 07/01/1971
العمر: 43
موطني algérie
الهواية:
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:

بطاقة الشخصية
البلد:
الهواية:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: رد: العبئ المعرفي   الجمعة مايو 08, 2009 10:22 pm

أخت مخلصة أفدتنا كثيرا و نهلنا من بحرك
لقد كان لبياجي سبق كبير في مجال علوم التربية وتبقى الدراسة البنائية من أهم مرتكزات التربية الحديثة غير أنه كما تعرفين التعلم عملية معقدة تحتاج إلى أكثر من مقاربة لأن موضوع التطبيق هنا هو الإنسان و من خلال فكرة البنائية نفسها حول مبدأ المواءمة فإنه من الصعب الإكتفاء بمقاربة واحدة لترسيخ كفاءات و مهارات التعلم
أي إشراك المتعلم في بناء تعلماته l'implication de l'apprenant و أنا في تدريسي أنتهج مايسمى
و كم كنت أتمنى أن أتقن الأنجليزية لقراءة هذه المصادر فأنا تخصصي تدريس لغة فرنسية
و لكن يبقى شرحك و بسطك للموضوع مهما جدا
تقبلي تحياتي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المخلصة لله
كبار الشخصيات
كبار الشخصيات


انثى
تاريخ التسجيل: 21/03/2009
عدد الرسائل عدد الرسائل: 3432
تاريخ الميلاد: 05/01/1992
العمر: 22
موطني ......
المـــــــزاج:
المهنة:
الهواية:
الجنسية: غير موجودة
الدعــــــــــــــاء الدعــــــــــــــاء:




بطاقة الشخصية
البلد:
الهواية:
50/50  (50/50)

مُساهمةموضوع: رد: العبئ المعرفي   الأحد مايو 10, 2009 1:28 pm



اخي ميلود والله مرورك شرف صفحتي
و بارك الله فيك على التعليق الذي يدل انك فعلا مطلع و قريت الموضوع بإسهاب
[size=16] المرة القادمة اعمل موضوع به فرنسية و انجليزية ليفهم

الفرانكوفونيون و انجلو ساكسون
ملاحظة جيدة و تأخذ بعين الاعتبار
شكرا اخي و تقبل احترامي
[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

العبئ المعرفي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الواحة الخضراء :: 

 :: 

-